مدونة سبلاش

خلف الكواليس

أصبحنا في القرن الحادي والعشرين، وكل شخص وله صوته الخاص، ولا يتردد عملاؤنا في التعبير بصوتهم.

بصفتنا علامة تجارية مُصنِّعة ونعمل في مجال التجزئة، نستمع أولاً لكثير من الأصوات الخافتة ثم قليلًا من الضوضاء.

وقريبًا استمعنا إلى الصوت الأعلى ألا وهو، مخاطر الموضة السريعة والمحلات الغير أخلاقية والمستَغِلَة للعمال.

 

ظهر مصطلح "المصانع المستَغِلَة للعمال" لأول مرة في عام 1850 وبلغ ذروته في عام 2013 بعد حادثة مبنى "رنا بلازا" حيث لم يهتز المبنى فقط بل اهتزت صناعة الأزياء بأكملها وتعرضت حينها لعاصفة من التساؤلات.

 

فتوقف الجميع واستمعوا إلى الضوضاء التي كانت في السابق "استمعوا" فقط، وبدأت صناعة الأزياء -التي كانت قد اهتزت في وقت سابق وتأثرت- في العمل خلف الكواليس.

 

سلسلة التوريدات المستدامة والصناعة الملتزمة وقوانين العمل، كل ذلك أصبح أهم المسميات التي دعت إليها ما نسميه "حملة المصادر الأخلاقية".

 وما جاء بعد ذلك كان جيدًا حقًا، فكانت الحاجة إلى الالتزام بالقوانين الاجتماعية والبيئية وأن يكون هناك مسئولية أخلاقية.

 

التزام سبلاش بالمسئولية الاجتماعية

 

هناك قصة وراء كل قطعة ملابس .. فستانك الذي طال انتظاره، ذلك القميص الأسود الأنيق، ومظهرك في الدنيم الكاجوال في بداية يوم جديد، وحتى مظهر البيجامة المريحة، وكل غرزة وكل قصة لملابسك، هناك قصة مميزة ورائهم.

 

فهذه القصص هي ما نسميه نحن "وراء الكواليس"

 

لقد مرت حقًا سنوات على حادثة "رنا بلازا"، ورغم ذلك مازالت لها تأثيرها القوي تجاه سياستينا في عدم التسامح إطلاقًا، نحن في شراكة دائمة مع المصانع التي لا تتنازل عن الشكوى والتي تعمل من أجل سلامة موظفيها وتلتزم تجاه البيئة.

"نحن نهتم بما ننتج وكيف ننتج"

 

مقرنا الرئيسي حاصل على شهادة LEED ، ولدينا مستودع صديق للبيئة ومتاجر موَّفرة للطاقة وترتيبنا يأتي الثالث في حزب الشركات المُصَنِعَة المعتمدَة ، كل ذلك ساعدنا في توفير سلسة التوريدات الخاصة بنا بطريقة أخلاقية أكثر وأكثر.

ومن الجدير بالذكر أن سبلاش تُركز على المنتج بشكل كبير وتحرص على تقديمه بطريقة أكثر مسئولية من الناحية الاجتماعية والبيئية.

 

 

 

إن واجبنا لا ينتهي عند عتبات لجان التحقق، في الواقع،  لقد اتخذنا مجموعة من المبادرات التي من شأنها تقييم موردينا بُناءً على مؤشر الاستدامة لديهم وكذلك من حيث أدائهم.

من خلال سلسلة التوريدات الخاصة بنا، يتم تشجيع شركائنا على الاستثمار بشكل أكبر في الابتكار وكذلك التقنيات الاقتصادية والمستدامة.

 لدينا الضمان الكامل بأننا نعمل مع الموردين أصحاب الأخلاق ومع المصانع التي تلتزم بأجور عادلة وتُهيء ظروف عمل جيدة ولديها شهادات واعتمادات وكذلك توَّفر أنظمة الصحة والسلامة الحديثة.

تحافظ سبلاش أيضًا على سياستها الصارمة بحظر عمالة الأطفال وتقييد استخدام 225 مادة كيميائية خطرة كجزء

من سياسة الجودة التي تتبعها.

من المدهش حقًا ملاحظة مدى التعقيد الذي يمكن أن تكون عليه سلسلة توريدات الملابس، فضمان سلامة كل شخص في جميع أنحاء هذه السلسلة المعقدة تزداد صعوبته أكثر وأكثر.

 إنها ليست مهمة تُنجَز لمرة واحدة فقط، بل رحلة من التطورات المستمرة نحو الوصول إلى المصادر الأخلاقية.

يعمل فريق المُصَنعين لدينا بشكل متواصل لضمان الإتقان في كل قطعة ثوب، أيام العمل الجيد لا يأتي منها أخطاء، بينما أيام العمل السيئ تتطلب إعادة العمل، ولكن من المؤكد أنه لا يحدث أبدًا أن تنخفض طاقتهم إلى الصفر.

 وبمساعدة العديد من الوكالات التي تأتي في الترتيب الثالث لحزب الشركات المُصَنِعة، نشعر بالاطمئنان على سلامة وسعادة فريق المُصَنعين لدينا.

لقد استمعنا إلى كل نقد مُثار وعملنا بلا كلل أو تعب لضمان أن فريق العمل الذي يعمل من أجل نجاح سبلاش يشعر بالرضا.

 

لذلك في المرة القادمة عندما تذهب إلى متجر من متاجر سبلاش وتختار منتجًا، اذهب ومعك ابتسامتك الساحرة، لتُسعِد بها الشخص الذي قام بإعدادها لك ويهتم بك هناك.